تصنيف المشكلات و اتخاذ القرارات

اعتماداً على ثقتنا بأنفسنا و على خبراتنا التي جمعناها من خلال ما تعلمناه في حياتنا 

عن طرق التعامل مع المشاكل , يتولد لدينا للأسف إحساس مضلل يدفعنا إلى تصنيف جميع المشاكل التي نواجهها مستقبلاً على انها واضحة و معروفة فنسرع بمعالجتها بنفس أدوات الحل التي نمتلكها , بدلاً من فهم المشاكل و تصنيفها

حسب حقيقتها لا حسب ما تميل انفسنا إليه.

 

ديفيد سنودين David Snowden درس الفلسفة و علم النفس و خرج لنا عام 1999 بإطار عمل اسماه Cynefin أي “الملجأ” بلغته الأم الويلزية.

هذا الإطار مهم جداً لمن اراد فهم كيفية حل المشكلات حتى البرمجية منها.

فEric Even مثلاً اعتمد في طريقة الDomain Driven Design التي

ابتكرها على ابحاث Snowden.

 

يصنف Snowden المشاكل إلى نوعين رئيسين , متوقع و غير متوقع.

ثم يصنف المتوقع إلى نوعين آخرين متوقع “واضح Obvious” و متوقع “صعب Complicated ” و يصنف النوع غير المتوقع إلى نوعين ايضاً : غير متوقع “معقد Complex” و غير متوقع “مشوش Chaotic”.

 

و هي من حيث الصعوبة تتبع عكس عقارب الساعة من Obvious الى Complicated إلى Complex إلى Chaotic. و في الوسط في الشكل الذي يشبه الخلية العصبية التي اسماها disorder هناك يقف الإنسان.

اعتمد Snowden في تصنيفه على وضوح المدخلات أو الأسباب التي تؤدي إلى النتائج , فكلما كانت العلاقة واضحة بين السبب والنتيجة كلما كانت المشكلة أبسط و العكس صحيح.

 

نبدأ بالنوع الأول الواضح الـObvious وهو الذي كما ذكرت في الأعلى هو النوع الذي تميل أنفسنا إلى اختياره تلقائياً خصوصاً عندما نمتلك خبرة لا بأس بها في حل مشكلات نراها شبيهه للمشكلة الحالية مما يجعلنا نقفز بسرعة للنتائج.

 

في هذا النوع هناك علاقة واضحة بين السبب و النتيجة و المدخلات ايضاً واضحة و محدودة نوعاً ما و يمكن حتى تمثيلها بمعادلة بسيطة , مشاكل كهذه علينا فقط أن نستمع للمشكلة , نصنفها , و نستجيب لها. هذه المشاكل مرت على كثير و تم حلها مرات و مرات وأصبح لها بسبب ذلك حلول أفضل Best practices.

 

النوع المتوقع الثاني هو النوع الصعب أو المركب Complicated 

قد يسأل أحدكم لماذا اسميته صعب او مركب بدل من معقد خصوصاً بالمقارنة مع النوع الثالث الComplex. باختصار الComplicated هو عندما نحكم نفسياً على شيء من الخارج قبل تحليله , لاننا بعد تحليله سنرى انه مجموعة من المشاكل البسيطة او الواضحة. فيما ان الComplex تعقيده داخلي حقيقي.

 

يختلف الComplicated عن الObvious في عدد المدخلات و كونها ضبابية لكن مازالت هناك علاقة بين السبب و النتيجة  , مثل صناعة كمبيوتر او صاروخ. اذا حددنا الأجزاء التي نحتاجها اصبح الموضوع ممكنا لأن هناك من صنعه قبلنا و أصبح هناك نمط معين لصناعته كل ما نحتاجه هو أن نأتي بخبراء يحللون متطلباتنا و يضعون لنا تصاميم نختار منها أحد ال Good Practice. لكن لا يوجد هنا Best Practice لذا نجد كثير من الموديلات موجودة و كلها تفي بالغرض.

 

هذين النوعين السابقين كما ترون متوقعة. لنأتي على النوع الثالث.

النوع الثالث هو الComplex و هي المشاكل التي لا يمكن التنبؤ بها حتى لو حدثت صدفة مرة او مرتين بالماضي فلا يعني انها ستكون بنفس الطريقة الأن, 

و هنا تكون المدخلات متغيرة و غير قابلة للتنبؤ مثل الاشياء التي تتعلق بإدارة الأشخاص او المجتمع لذا نحتاج لعمل تحقيق او تجارب ثم نحاول استشعار ما ادى له التحقيق ثم نستجيب له . هنا الحلول تكون طارئة لا يوجد حل جيد او افضل الحلول. لكن مع الوقت  يمكن أن نخرج بنمط معين و ندفع المشكلة إلى خانة الComplicated مستقبلاً.

 

النوع الأخير هو النوع غير المتوقع الفوضوي او المشوش Chaotic

عندما تغيب أي علاقة بين السبب والنتيجة  فلا نستطيع الخروج بنمط معين ولا بتنبوء و لا توجد حلول لدينا حلول. فعندها نلجأ إلى البدء بالاستجابة فوراً بعمل أي شي يخطر على بالنا فقط لجعل الأمور مستقرة فقط و نجرب و نقيس النتائج في كل مرة و مع الوقت قد نلاحظ تشكل لبعض الأنماط الذي قد يجعلنا نعيده الى مربع الComplicated و منه الى مربع الSimple

 

يمكن تطبيق ما ذكر اعلاه على مشكلة كورونا و كيف استجابت الدول له , نلاحظ ان الصين بأدت بتصنيف المشكلة كـChaotic فقام السياسيون باغلاق المجمعات السكنية و الاسواق و حتى المدن في حادثة جديدة على العالم كان هذا Act

في نفس الوقت بدأ العلماء بمحاولة جر المشكلة إلى خانة  COMPLEX بأن بدأوا بالتحقيق و التجارب حتى خرجوا ببعض الحلول لدعم السياسين كالحجر الصحي و التعليمات بشأن ارتداء الكمامات و غسل اليدين و بدأوا بتجارب على الأدوية و اللقاحات. الدول الأخرى استفادت من تجارب الصين , لكن مازالت المشكلة في بعض اجزائها  Chaotic بالنسبة لهم فقاموا بإيقاف الرحلات مع الصين ثم مع العالم .

لو لاحظت ستجد ان اي اجراء تقوم به الدول يمكن وضعه في أحد تلك الخانات الأربع. اغلب الدول ايضا تنظر إلى جزء من المشكلة على انها Complicated فاعتمدت سيارة الحظر مع تكثيف الاختبارات و مراقبة تحليلات النتائج.